المكتبة المركزية تحتضن الجلسة النقاشية الأولى لإيجاد مشروع ينهض بواقع الكفاءات العلمية والموهوبين والمبدعين في البصرة

بواسطة عدد القراءات : 234
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المكتبة المركزية تحتضن الجلسة النقاشية الأولى لإيجاد مشروع ينهض بواقع الكفاءات العلمية والموهوبين والمبدعين في البصرة

إعلام ديوان محافظة البصرة / رائد محمد

 احتضنت قاعة الاجتماعات في المكتية المركزية التابعة، لديوان محافظة البصرة، صباح اليوم الثلاثاء الجلسة النقاشية الأولى، حول إيجاد مشروع لاحتضان الكفاءات العلمية والموهوبين والمبدعين في المحافظة.

 وترأس الجلسة النائب  الإداري لمحافظ البصرة د. ضرغام الأجودي، فيما ضمت الجلسة عدد من الشخصيات  الفاعلة في المجالات العلمية والثقافية والفنية ومنظمات المجتمع المدني، فضلا عن مشاركة ممثل عن قسم إعلام ديوان المحافظة .

 وقال" الأجودي " في حديث خص به إعلام المحافظة: إن الجلسة عقدت لتحريك الافكار باتجاه إيجاد مشروع لاحتضان الكفاءات العلمية والموهوبين والمبدعين في المحافظة، موضحا إن هناك جلسات أخرى، ستعقد لاحقا من

اجل الوصول إلى رؤى أكثر وضوحاً، ومن ثم وضع  برنامج عمل متكامل لتنفيذ المشروع على أرض الواقع.

 من جهته قال مدير قسم المكتبة المركزية،  والمُنظِمة لهذه الجلسة، مراس عبد السلام جاسم :

 

 على أثر النقاشات التي جرت في الجلسة، تم تشكيل لجنة تأخذ على عاتقها تنظيم الجلسات القادمة، وتبويب المقترحات المطروحة من قبل المشاركين،  لافتا إلى أن المكتبة المركزية كجهة ثقافية تسعى لتحريك الواقع العلمي والفني والثقافي في المحافظة من خلال القيام بالعديد من النشاطات والفعاليات والجلسات والمؤتمرات وورش العمل وغيرها، منوها إلى أن  جلسة اليوم تدور ضمن تلك الفعاليات . 

فيما أعرب  مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة عبد الحق المظفر، عن أمله في أن تفضي هذه الفعاليات الثقافية إلى بصيص أملٍ لدى المثقفين والمبدعين في المحافظة.

 

من جهتها وصفت مديرة مدارس الموهوبين في البصرة إبتهال عبد الرحمن، الجلسة بانها" كإلقاء حجر في مياه راكدة" ، وبالتالي تحريك الواقع العلمي والفني والثقافي في المحافظة ، لافتة إلى أن البصرة تحوي اعداد لايستهان بها من الموهوبين وبالتالي يتوجب رعايتهم والأخذ بيدهم لضمان مستقبل زاهر لأهالي المحافظة.

 

إعلام ديوان محافظة البصرة