أدباء وكتاب البصرة .. يحتفون بالروائي العراقي جمعة اللامي

بواسطة عدد القراءات : 1032
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أدباء وكتاب البصرة .. يحتفون بالروائي العراقي جمعة اللامي

إعلام ديوان المحافظة / مصطفى حميد جاسم

وسط حضور كبير من  قبل الادباء والمثقفين احتفى ادباء البصرة بالروائي الكبير جمعة اللامي.

وفي كلمة القاها الدكتور الناقد سلمان كاصد رئيس اتحاد الادباء والكتاب في البصرة .قال فيها دخلت المدينة غريبا لا دفء فيها اجهل طرقها بل وتسميات زواياها كانت بقعة من سحابة طائرة في فضاء كوني لا أخفيكم احساسي عندما اصعد بي الجسر المعلق كان ذلك عام 1996 قبل عقدين رأيت جبالا من الضوء .اي مدينة هائلة . كتل هائلة خلتها صروحا مشعة في صفحة سماء سوداء هذا رجل قدم من البصرة .البصرة كانت تتنفس وجعا وتلك المضيئة كانت هي ابو ظبي  هذا هو جمعة اللامي (الروائي الميساني العميق).

وفي مستهل تقديمه قال القاص محمد خضير عن الروائي جمعة اللامي أقدم شخصا مسكونا بحب الانسانية يسكنه حب السفر مثل كلكامش العراقي فهو برومثيوس المعذب بحب المعرفة اينما حل وهو مجنون زينب وهو كاتب النصوص الجميلة نستذكرها ونعيش على بهائها.وقدمت خلال هذه الأمسية التي تميزت بقراءة نقدية عن تجربة الروائي جمعة اللامي حيث أشار الكاتب احسان وفيق السامرائي ان اللامي قد جرب الكولاج وامتزجت نصوصه بالنثر والشعر هو يعد من الروائيين حيث اقترب من الرواية الدائرية لاسيما في روايته اليشن من جانبه قال الدكتور سعيد الاسدي :قبل أربعة عقود عرفني باللامي المرحوم الشاعر حسين عبد اللطيف له قلم سيال يزينه قمر في مهب الابداع. وفي ورقته أشار الروائي جابر خليفة جابر على ان الروائي جمعة اللامي نسيج من القصة منذ ان صرخ متسائلا من قتل حكمت الشامي .نصوصه تعطي وتتمنع ثم يحيل التمنع* عطاء اللامي ثقافة وموهبة ووعي معجون بخيال خصب خلاق

الناقد مقداد مسعود : أوضح إن اللامي في ثلاثيته الأولى كثريا نص نصه مفتوح ينتسب لمثنوية المغامرة وما كان يكتبه هو ما كان يعيشه الروائي جمعة اللامي المحتفى به قال :انا عراقي انا موجود ذهبت الى الحجاز حاجا وكان في جيبي كتابا لأخي محمد خضير اقرأ وجوه زملائي واقرأ هذا المصير الذي أواجهه وإنا استمع اليوم الى هذه البحوث والتحيات ونحن جميعا الذين نتكلم في شأن بعضنا البعض نتصل في حبل عميق جدا لا يبدو واضحا للكثير من الناس اليوم يكتمل نصف القرن في هذا المكان اليوم في هذا المكان استحضر شهداء العراق وشهداء الحركة الوطنية وحبي الاكبر الى البصرة.

 

وتخللت الاحتفائية مقطوعات موسيقية لفرقة اورورو ثم  تم تكريم الروائي جمعة اللامي بقلادة الإبداع من قبل اتحاد ادباء وكتاب البصرة و منتدى اديبات البصرة واتحاد ادباء وكتاب ميسان وتكريم رابطة السجناء السياسيين في البصرة.