العراق وإيران يتعادلان في ختام مباريات الفريقين بالمجموعة الرابعة ببطولة كأس أمم أسيا

بواسطة عدد القراءات : 278
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العراق وإيران يتعادلان في ختام مباريات الفريقين بالمجموعة الرابعة ببطولة كأس أمم أسيا

 

تعادل منتخبا العراق وإيران سلبيا في المباراة التي أقيمت مساء اليوم على ستاد آل مكتوم بنادي النصر وذلك في ختام مباريات الفريقين بالمجموعة الرابعة ببطولة كأس أمم أسيا والمقامة حاليا في الإمارات العربية المتحدة وتستمر حتى الآول من فبراير / شباط المقبل .

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد المنتخبان إلى 7 نقاط وتصدر المنتخب الإيراني المجموعة بفارق الأهداف واحتلت العراق المركز الثاني .

قدم الفريقان عرضا قويا كان الإيراني الأكثر سيطرة في الشوط الأول والعراق سيطر الثاني وأهدر بعض الفرص المؤثرة في اللقاء، وتالق الحارس الإيراني علي رضا في الذود عن مرماه وأنقذ أخطر فرص اللقاء من البديل علاء عباس قبل النهاية بربع ساعة .

جاء الشوط الأول متوسط المستوى من جانب المتخبين باستثناء بعض الفرص الفردية خلال اللقاء وكذلك المطالبة بركلة جزاء لمصلحة إيران وفيما عدا ذلك كانت الكفة متساوية من حيث تهديد المرمى بالنسبة للمنتخبين .



سيطر المنتخب الإيراني على معظم فترات الشوط دون خطورة حقيقية على مرمى العراق جلال حسن هاشم، حيث دافع المنتخب العراقي بشكل جيد في الثلث الأخير في الملعب .

واعتمد المدرب كتانيتش على عمل كثافة في وسط الملعب من أجل تقليل المساحات أمام المنتخب الإيراني لاسيما وأنه يعتمد على نقل الكرات بسرعة من أجل الوصول لمرمى العراق والتسجيل .

لم يحفل هذا الشوط بالفرص العديدة حيث ان أول فرصة حقيقية صوب شباك الفريقين كانت إيرانية في الدقيقة 42 وهى تسديدة قوية من علي رضا بيسراه مرت فوق قائم حارس العراق وسبقها تسديدة من المدافع أحمد إبراهيم امسكها الحارس الإيراني بسهولة .

وشهد هذا الشوط بعض الحالات المؤثرة مثل تعرض صفاء هادي لاعب وسط المنتخب العراقي للضرب بدون كرة من جانب سامي قدوس لاعب المنتخب الإيراني وأكتفى الحكم بانذاره فقط وكانت اللعبة تستحق البطاقة الحمراء لأن الضرب كان بدون كرة وذلك في الدقيقة 39 .

وكذلك مطالبة لاعبي المنتخب الإيراني بضربة جزاء في كرة اصطدمت بقدم ثم يد صفاء هادي ولكن الحكم اشار باستمرار اللعب وكان قرارا صحيحا من جانب الحكم .



الشوط الثاني

ومع بداية الشوط الثاني أجرى المدرب العراقي تغيرا بمشاركة بشار راسان بدلا من أحمد ياسين وذلك لتنشيط الناحية الهجومية بحثا عن التسجيل للفوز باللقاء من أجل تصدر المجموعة .

ولكن لم يتغير الأمر حيث أستمر الأداء على نفس المنوال من جانب المنتخبين سيطرة عراقية  ودفاع إيراني قوي لاسيما في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط .

وفي المقابل في بداية الشوط دافع العراق بشكل قوي عن طريق الثنائي علي فايز وأحمد إبراهيم  مع ظهيري الجنب وكذلك المساندة من لاعبي الوسط مع الاعتماد على السرعة في نقل الهجمة .

وكاد مهند علي أن يسجل الهدف الأول عندما استلم الكرة أمام المرمى وهيأها لنفسه وسددها قوية امسكها الحارس الإيرانيعلي رضا بثبات في الدقيقة 67 لتضيع فرصة التقدم للعراق .

وشهدت الدقيقة 77 أخطر فرص العراق في اللقاء من كرة قوية لعبها البديل علاء عباس الذي لعب بدلا من مهند علي واخرجها الحارس علي رضا ببراعة ضربة ركنية منقذا هدفا محققا للمنتخب العراقي .

وهاجم العراق بشدة في الدقائق الأخيرة بحثا عن تحقيق الانتصار وتصدر المجموعة، ولكن الحارس الإيراني علي رضا نجح في الذود عن مرماه بصورة جيدة لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي .