وزير الشباب والرياضة يلتقي إنفانتينيو لرفع الحظر الكلي

بواسطة عدد القراءات : 15
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزير الشباب والرياضة يلتقي إنفانتينيو لرفع الحظر الكلي

متابعات - ديوان محافظة البصرة 

كشف وزير الشباب والرياضة، أحمد رياض العبيدي، عن لقاء قريب يجمعه مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، فيفا «جياني إنفانتينو» بشأن رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية.
وقال العبيدي في بيان تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه «تواصلت خلال الأيام الماضية مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «جياني إنفانتينو» وهناك لقاء قريب معه جدا لوضع اللمسات الأخيرة لرفع الحظر الكلي عن العراق وقد رحب بالموضوع وأبدى استعداده لذلك».
وأضاف «لن ينقطع التواصل بين وزارة الشباب والأولمبية الدولية منذ أشهر وبيننا الكثير من الرسائل والمكالمات الهاتفية حول أيجاد صيغة مشتركة لقانون موحد للأولمبية العراقية على أن لا يتعارض مع قوانين الاولمبية الدولية وبالأمس أتصلت هاتفيا من مدينة بازل السويسرية بـ «جيروم» مدير العلاقات المؤسساتية في اللجنة الاولمبية الدولية وأبلغته بضرورة ان تتوضح صورة ووضع الاولمبية العراقية لهم سابقا وحاليا وإجراءاتهم المالية ومدى مطابقة عملهم للميثاق الأولمبي وعلى ضوء مكالمتي وصل خطابه المرسل لنا، يطلب فيها حضورنا الى بازل يوم 28 حزيران الجاري من هذا الشهر من اجل إجتماع مشترك معهم وبحضور «رئيس المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية» رعد حمودي والمجلس الأولمبي الاسيوي».
وتابع العبيدي «أوضح في خطابه المرسل لنا أن نؤكد حضورنا لهذا الاجتماع ليتسنى لهم إتخاذ جميع الترتيبات اللازمة وسيكون الغرض الرئيسي لهذا الاجتماع مناقشة ومراجعة قانون الرياضة ووضع اللجنة الاولمبية والحركة الاولمبية في العراق وطلبت الاولمبية الدولية في رسالتها أن نرسل لها مسودة أولية لقانون الرياضة الموحد «النسخة الإنجليزية» قبل الاجتماع وختمت رسالتها بالشكر على تعاون الوزارة معها».
وأكد وزير الشباب، أن «كل خطوات وزارة الشباب الأخيرة محل ترحاب الاولمبية الدولية ولا تتعارض مع قوانينها، وكل إجراءاتنا هي من أجل مصلحة الرياضة العراقية وتقدمها الى الأمام بعد أن تراجعت الى الخلف خلال السنين الماضية وأملنا أن نرى أبطالنا في المستقبل تزين صدورهم الأوسمة الاولمبية التي حرمنا منها باستثناء وسام برونزي للراحل عبد الواحد عزيز في أولمبياد روما عام 1960 رغم الاموال التي خصصت للأولمبية العراقية التي ساد عملها التخبط وعدم التخطيط والفوضى الإدارية والمالية وغياب قانون ثابت لها علمآ أن أغلب شخوصها يتبؤون مناصبهم منذ سنوات لكنهم استغلوه لأغراضهم الشخصية والمنافع المادية وهذا ما جعل رياضتنا تتأخر كثيرا وقررنا التدخل لأجل مصلحة الرياضة العراقية لا غير».
وأختتم العبيدي بالقول «أخيرا جمهورنا الرياضي العزيز قلتها سابقا وأقولها اليوم لا يهمني من يتقلد المناصب الرياضية في العراق بقدر ما يهمني ماذا سيقدم للرياضة ولجمهورها الرياضي».
من جانب اخر، رحب وزير الشباب والرياضة احمد رياض بتواجد نجوم البرازيل السابقين في بغداد خلال افتتاح استاد العراق الدولي المؤمل افتتاحه خلال شهر ايلول المقبل، مؤكداً ان تواجدهم يمثل خطوة مهمة لرفع الحظر عن العاصمة بغداد.
وقال الوزير في تصريح صحفي، ان «تواجد نجوم البرازيل باسمائهم الكبيرة وبثقلهم الكروي وسمعتهم المميزة سيكون خطوة مهمة في سبيل رفع الحظر عن العاصمة بغداد». واضاف، «كانت لدى الوزارة فكرة حضور المنتخب التونسي لخوض مباراة ودية مع منتخبنا الوطني في افتتاح هذا الملعب ، لكن اعتقد ان في ذلك صعوبة كبيرة كون الفيفا لن يوافق على مجيء اي منتخب او ناد الى بغداد بسبب الحظر المفروض على اقامة المباريات الدولية فيها».
واشار إلى أنه «اجد ان فكرة تواجد نجوم البرازيل هي الافضل والانسب كون الاتحاد الدولي لكرة القدم لن يعارض تواجدهم كما حصل في البصرة بغد حضور اساطير العالم اليها».وتابع «سيتم مناقشة هذه الفكرة في وزارة الشباب والرياضة للبدء باجراء المفاوضات الرسمية مع هؤلاء النجوم وترتيب الاجراءات لحضورهم الى بغداد».
واكد قائلاً: «اتوقع ان حضور هؤلاء النجوم سيعطي رسائل ايجابية عن الامن والامان الذي يشهده العراق، بالاضافة الى مشاهدة العالم افتتاح الملعب الجديد وهذا ما يعطي مؤشرات ودلالات كبيرة بقدرة بغداد على استضافة المباريات الدولية بما يسهم برفع الحظر عليها لتعود مجدداً لاستضافة البطولات المختلقة ومباريات منتخباتنا الوطنية وانديتنا في الاستحقاقات العربية والاسيوية».
وتجرى مفاوضات، حالياً بين احد الشخصيات العراقية المتواجدة في البرازيل، من اجل جلب عدد من النجوم البرازيليين للعب في العاصمة بغداد.الاتصالات مستمرة بين الشخص العراقي مع نجوم «السامبا» من اجل جلبهم الى بغداد في افتتاح ملعب الحبيبية بالعاصمة بغداد، حيث ستكون هذه الجهود سعياً لرفع الحظر عن بغداد، بحسب ما نشره الصحفي العراقي علي نوري عبر صفحته الخاصة على «فيسبوك».
ومن المقرر ان يتم تغيير اسم الملعب من الحبيبية الى الى ملعب العراق، إلا ان وزارة الشباب والرياضة لم تصدر بياناً رسمياً بهذا الصدد.وكان وزير الشباب والرياضة احمد رياض، قد اعلن بأن ملعب الحبيبية سيتم افتتاحه خلال ثلاثة اشهر.