مياه شط العرب تجتاح المناطق المتاخمة وتغرق المنازل والمزارع

بواسطة عدد القراءات : 146
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مياه شط العرب تجتاح المناطق المتاخمة وتغرق المنازل والمزارع

 نريمان المالكي /

 اجتاحت مياه شط العرب و الانهار المتفرعة منه الاراضي الزراعية و القرى الواقعة بمحاذات ضفافها،بعد ارتفاع منسوبها بسبب زيادة الاطلاقات المائية القادمة من نهر الكارون و الروافد التي تصب فيها و لاسيما من الجانب الايراني، بعد الامطار الكبيرة التي هطلت على هذه المناطق ..

 

و ابدى اهالي المناطق المتضررة في حديثهم استيائهم بعد غرق اراضيهم الزراعية و منازلهم مشيرين الى ” تلف كبير لحق بالمنازل و المحاصيل الزراعية، و تضرر حضائر المواشي و الدواجن مما اضطر العوائل الى ترك منازلهم و الذهاب الى مناطق اخرى ”

 

كما افصحوا عن مخاوفهم بزيادة الازمة و خشيتهم من وقوع كوارث لسكنة المنطقة بسقوط المنازل على العوائل التي تسكنها..

 

و بشأن الأجراءات لاحتواء هذه الازمة قال نائب رئيس المجلس البلدي لقضاء شط العرب عبد المطلب عبد الدايم عواد بدأنا بأعمال ردم سدود الانهار الفرعية لمنع دخول المياه الى هذه المناطق ”

كما بين عواد قائلا ” ان الجهد الذي يقوم بهذه الاعمال هو جهد بلدية شط العرب فقط و بدعم من الجهد الهندسي للحشد الشعبي ”

 

و اوضح ” ان عدد الاليات التي تعمل لا يتجاوز العشر ،و هذا العدد من الاليات غير كاف لمعالجة مثل هذه الامور “، منوها الى أن العمل على تطويق الازمة مستمر ” لكننا غير قادرين..لان شط العرب يتأثر بالمد و الجزر و هذا يؤثر سلبا على العمل ”

 

و شدد عواد على وجوب  ” ان يكون هناك جهد و دعم حكومي اكبر لمعالجة الازمة..لان هناك اعمال اخرى غير عمل السدود يتمثل بانقاذ المواطنين الذين تعرضت منازلهم للغرق و اخلائهم، و ردم الشوارع بمادة السبيس، و سحب المياه من المناطق التي غمرت و اصبحت على شكل بحيرات تحيط بالمنازل و هي ما يقارب المئة و خمسين الى مئتي منزل..تعطلت اعمالهم،ومنهم الطلبة و الموظفين اضافة الى العجزة و الشيوخ غير القادرين على الحركة ”

 

رئيس اللجنة الامنية لقضاء شط العرب اياد الكنعان التميمي قال قمنا بحملة توعية للمواطنين بإخلاء منازلهم في حالة ارتفاع المياه..و الحمد لله هناك الكثير من العوائل تم اخلائهم و تفريغ منازلهم مع وجود و بقاء الشباب من اهالي المنطقة القادرين على حراسة المناطق و المنازل التي تم اخلائها ”

 

واضاف التميمي ” ابلغنا جميع الجوامع و الحسينيات بإستقبال العوائل الذين تم اخلائهم و اسكانهم فيها كونها حالة انسانية.. و ايضا خاطبنا الهلال الاحمر لتوفير مجمع خيم لإيواء المواطنين في حال تطلب الامر و لكن لحد الآن لم يتم هذا الامر ”

 

كما حذر التميمي من ان ازدياد  كمية المياه في الايام المقبلة يمكن ان يودي الى سقوط المنازل” لأن اغلب المناطق هي مناطق طينية فإذا غمرت بالمياه سيتم ذوبان الطين تحت المنازل مما يؤدي الى سقوطها ”

 

و أكد قائلا ” حتى الان لا توجد اصابات ولا يوجد سقوط في المباني ”

 

و اوضح التميمي ” تم الترتيب مع المركز الصحي في المنطقة في حال وجود حالات طارئة و تم التجهيز لها..اضافة الى وجود فرق الدفاع المدني و مؤازرتهم لنا في هذه الازمة ”

 

من جانبه قال مدير الموارد المائية في البصرة المهندس مفيد عبد الزهرة  ان كمية المياه الكبيرة التي اتت باتجاه هور الحويزة الجنوبي في البصرة التي تم تصريفها عن طريق قناة السويب الى شط العرب و ذلك لتخفيف الضغط على سداد حقل مجنون و على القرى و الاراضي الزراعية الواقعة على ضفاف الاهوار اضافة الى تصاريف كميات عالية جدا و غير مسبوقة من نهر الكارون باتجاه شط العرب ايضا..و ايضا تزامنت مع ارتفاع مياه المد البحري بشكل كبير جدا..ادى ذلك الى ارتفاع كبير في منسوب مياه شط العرب وصل الى متر و واحد و تسعين سمتر ..و هذه تعتبر مناسيب عالية جدا ”

 

وبيّن ” انه تم تصريف هذه المياه باتجاه الخليج بآليات و جهد وزارة الموارد المائية و الحشد الشعبي و آليات البلدية و الحكومة المحلية التي عملت ليلا و نهارا في سبيل عدل اصابة المواطنين بأي ضرر و عدم وقوع خسائر”

 

و اضاف عبد الزهرة ” تم غلق بعض الانهر و تكتيف اخرى بحيث تم تدارك الوضع و تمرير الموجه بسلام دون وقوع خسائر تذكر و ان الوضع مطمئن الان ”

 

من جانبها ذكرت مدير مركز انعاش الاهوار و الاراضي الرطبة في وزارة الموارد المائية سميرة عبد الشبيب  أن ” الذي تضرر هم المتجاوزون على محرمات النهر و الساكنون في احواض الانهار..لكن وزارة الموارد المائية اتخذت عدد من الاجراءات و شكلت خلية ازمة في كل ناحية و كل قضاء لمتابعة كيفية حل هذه الازمة من كل الجوانب مثل سد الفتحات المائية و رفع مستوى السداد في هذه المناطق بمشاركة الجهد الهندسي لجميع الجهات المذكورة سابقا ”

 

واضافت عبد الشبيب ” ان الوضع استقر الان بعد انتهاء صعود المد و تغير الرياح و قيام وزارة الموارد المائية باستيعاب اكبر كمية من المياه الواصلة الينا و تحاول ان توصل كميات هادئة الى المحافظات لتلافي حدوث ازمة في المياه ”

و اوضحت وضع البصرة بقولها ” ان كمية المياه القادمة من الكرخة و الكارون غير مسيطر عليها و لهذا اقمنا اجتماعات للوصول الى حلول بكيفية الاستفادة من اكبر كمية من هذه المياه مثل تصريفها لنهر العز جعله مسطح مائي لخزن المياه و فتح قنوات جديدة و غلق اخرى بدون ان تسبب ضرر على السكان ولا على الراضي الزراعية في المحافظة ”

 

كما اضافت ” نحن متهيؤن للكميات المائية التي سوف تأتي في نصف الشهر الرابع من السيول القادمة من خارج العراق من جهة ايران..اما بالنسبة للزاب و المياه القادمة من المناطق الشمالية فهي مسيطر عليها ”

 

وزير الموارد المائية جمال العادلي قال عند زيارته البصرة امس الاول ” تم استيعاب الموقف كاملا و لم يتأثر غير الذين يسكنون في مناطق لم يكن من المفروض ان يسكنوا فيها و هم متجاوزون على حوض النهر و احواض الاهوار ”

 

واضاف العادلي ” عملنا اجتماعات مستمرة مع المدراء العاميين و المحافظ و الجهد الهندسي للحشد الشعبي و كل دوائر وزارتنا من الموصل الى الفاو للتهيؤ للشهر القادم اذا ما حصلت سيول مشابهة ليتم استيعابها ”

 

و فيما يتعلق بالجانب الايراني و سيول نهر الكارون بيّن العادلي ان الوزارة “بانتظار التواصل مع وزير الطاقة الايراني الذي هو مسوؤل عن ملف المياه ”

 

وتابع ” دعونا المسؤولين في الاحواز لإستضافتهم في البصرة و الاجتماع مع أربع مدراء عاميين من الوزارة في محاولة للتنسيق معهم بشأن الموضوع ”

 

و بيّن العادلي قائلا ” خلال اسبوع واحد قمنا بزيارتين للبصرة تفقدنا في الزيارة الاولى السداد الواقعة على حقول مجنون النفطية و قد اندفع الخطر عن الحقول، و في زيارتنا اليوم قمنا بتحكيم السداد و اقمنا سداد اخرى و ايضا عملنا منافذ لتخفيف جريان المياه القادمة بإتجاه نهر الحويزة الشمالي و الجنوبي.. و نعمل على الاستفادة من المياه بدل ذهابها لشط العرب بتصريفها للاهوار الوسطى بين ذي قار و ميسان ”

 

وفي ختام حديثه اضاف العادلي قائلا ” سوف يتم فتح نهر العز ليكون هو نفسه هورا يفيد العراق ”