محافظ البصرة يلتقي وفدا من الأمم المتحدة ومأساة مستشفى الطفل تعود بقوة إلى الواجهة

بواسطة عدد القراءات : 1340
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
محافظ البصرة يلتقي وفدا من الأمم المتحدة ومأساة مستشفى الطفل تعود بقوة إلى الواجهة

إعلام ديوان المحافظة - رعد السوداني

التقى محافظ البصرة المهندس أسعد العيداني، صباح هذا اليوم بمكتبه الرسمي في ديوان المحافظة، وفدا أمميا برئاسة مدير " يونامي" في العراق " كنان راجير ثنام "، وتم خلال هذا اللقاء بحث العديد من الملفات السياسية والأمنية والإنسانية إضافة إلى مناقشة الواقع الصحي في المحافظة.

محافظ البصرة ثمن هذه الزيارة قائلا: " نشكر حضوركم إلى البصرة والاطلاع عن كثب عن مجمل الأوضاع هنا لاسيما الصحية منها، وعندما أتطرق إلى الواقع الصحي فأنطلق من مأساة تعيشها إحدى المستشفيات في البصرة، ألا وهو مستشفى الطفل للأمراض السرطانية، الذي يعاني بين الفينة والأخرى من نقص في العلاج المقدم للمصابين بهذه الأمراض، وهذا بدوره ناتج عن سوء الإدارة والتخطيط وحكومة المركز تتحمل الجزء الأكبر منه، من خلال القيود التي تفرضها على الحكومات المحلية، وهذا بدوره لا يثنينا عن أداء دورنا وتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقنا، وهناك حملة من المخلصين من أبناء البصرة في هذا الجانب تكللت بتخفيف ولو بنزر يسير من المعاناة، وأضاف، من هنا ندعو ممثل الأمم المتحدة في العراق، إلى لعب دورا حيويا فاعلا مع حكومة بغداد من أجل إنصاف البصرة، فالبصرة تعطي الكثير لجميع أبناء الشعب العراقي لكنها لا تجني سوى القليل الذي لا يتناسب ودورها على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

 

من جانبه عبر ممثل الأمم المتحدة " ثنام"، عن خالص شكره وتقديره لرئيس الحكومة التنفيذية في البصرة على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وعبر في ذات الوقت عن سعادته لما يقوم به من مبادرات إنسانية بعيدا عن المنصب الحكومي، وآخرها التبرع المالي لمستشفى الطفل للأمراض السرطانية، منوها إلى ان عمل المنظمة لا ينصب على قطاع الصحة فقط، وإنما يمتد ليشمل العديد من الملفات ومن ضمنها تطوير الأهوار، وسنقوم في القريب العاجل بمجموعة من الأنشطة تهدف إلى الارتقاء ببعض المفاصل الحيوية في الجنوب العراقي، ومن ضمنها تطوير وتدريب الكوادر الصحية في البصرة.