محافظ البصرة : نقول لمن يحاول تهميش البصرة .. نحن أصحاب القرار ولسنا "ضيعة " تابعة لأحد

بواسطة عدد القراءات : 2290
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
محافظ البصرة : نقول لمن يحاول تهميش البصرة .. نحن أصحاب القرار ولسنا "ضيعة " تابعة لأحد

إعلام ديوان المحافظة/ رعد السوداني

اتسم حديث محافظ البصرة المهندس أسعد عبدالأمير العيداني، هذه المرة بالنبرة الحادة الممزوجة بالشجن والعاطفة البصرية المعهودة، وهذا لم يأتي من فراغ وإنما جاء نتيجة تراكمات وهفوات سابقة، حاول من خلالها البعض إقصاء البصرة عن دورها الريادي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقد في المركز الإعلامي لديوان المحافظة وحضره العديد من وسائل الإعلام المحلية، حيث كان العنوان الأبرز هو ملف التنظيف، بعد توقف الشركة الوطنية عن العمل.

 وفي معرض رده عن هذا الملف قال " العيداني ": أقولها لكم وبكل وضوح أيام شركة التنظيف باتت "معدودة "، وهناك فقرة في البند الثامن من العقد المبرم بينها وبين الحكومة المحلية تثبت تلكؤ الشركة  في أداء أعمالها، واتخذنا حزمة من الإجراءات لمعالجة هذا الموقف، منها تقسيم البصرة إلى قواطع وبإشراف مباشر من مسؤولي شعب البلدية والدوائر الساندة، إضافة إلى تشغيل الشارع البصري من شريحة الشباب وبأجر يومي مناسب، وهذا الإجراء مؤقت، لحين ورود العديد من الكابسات التي يتجاوز عديدها (130) آلية، وبالاتفاق مع الشركة العامة للسيارات، وأضاف محافظ البصرة، يجب علينا جميعا أن نتعاون في هذا الملف أفرادا ومؤسسات، فالبصرة لجميع البصريين.

وفي ملف آخر عنوانه الرياضة، أوضح محافظ البصرة، إن هناك أصوات نشاز علت هنا وهناك من الذين يغردوا خارج السرب ، حاولت التقليل من احتضان البصرة للعرس الخليجي الذي جمع أسود الرافدين والأخضر السعودي، على الرغم من النجاح الباهر للتنظيم، الذي شهد له كل المعنيين من الاتحادين الدولي والأسيوي والأشقاء في السعودية، وبين " العيداني" إن هناك من يحاول إقصاء البصرة عن دورها في أغلب المحافل ومنها الرياضية وأنا أقول له: لاأتخلى عن مسؤولياتي تجاه مدينتي والبصرة ليست ضيعة تابعة لأحد،  من هنا لابد من التنويه، إلى ان المدينة الرياضية وفقا لكتاب الهيئة التنسيقية تحول صلاحياتها من وزارة الشباب إلى الحكومة المحلية، وهناك قرار سابق من مجلس المحافظة بإطلاق اسم الشهيد محمد مصبح الوائلي على المدينة أقولها وبكل مرارة، جوبه هذا القرار بالرفض من قبل وزارة الشباب ولكننا متمسكين بإطلاق اسم "الوائلي" عليها، وختم العيداني حديثه قائلا: البصرة مستعدة لاستقبال المسابقات الرياضية على المستويين الإقليمي والدولي، وهذا سيحصل بتضافر جهود جميع المعنيين وعلى الآخرين أن يعترفوا بهذه الحقيقة.