محافظ البصرة والسلطة الرابعة وجها لوجه ونتائج زيارته لبغداد حضرت بقوة

بواسطة عدد القراءات : 16560
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
محافظ البصرة والسلطة الرابعة وجها لوجه ونتائج زيارته لبغداد حضرت بقوة

إعلام ديوان المحافظة / رعد السوداني

لم تكن الجولات المكوكية التي قام بها مؤخراً رئيس الحكومة التنفيذية المهندس أسعد عبدالأمير العيداني إلى العاصمة بغداد، من قبيل الصدفة،  وإنما جاءت لعودة الأمور إلى نصابها الصحيح،  والتأكيد على وضع  حد للأزمات التي تعصف بالبصرة مابين الفينة والأخرى، 

ومادار بين محافظ البصرة والمسؤولين في العاصمة بغداد  بدءاً من دولة رئيس الوزراء وصولاً إلى الوزارات المعنية بالملف الخدمي، تم تناوله ظهر  هذا اليوم من خلال مؤتمر صحفي موسع عقد في المركز الإعلامي التابع لديوان المحافظة،  وبحضور مكثف للعديد  من وسائل الإعلام المحلية.

ملفات عديدة تناولها " العيداني" خلال هذا المؤتمر،  بدءها بملف الماء، حيث قال: نعمل في الوقت الحالي على زيادة الاطلاقات المائية من قلعة صالح وقناة البدعة للدفع باللسان الملحي،  مع تاكيدنا للجهات المعنية بعدم المساس بحصة البصرة في هذا المجال،  وعن المشاريع المستقبلية،    أوضح "العيداني" ، بأنها تتضمن إنشاء محطات تحلية  في المواقع الحالية لمحطات التصفية،   وهذا المشروع تم التصويت عليه من قبل مجلس المحافظة في  وقت لاحق،  وقد  خصص له المبالغ اللازمة من قبل مجلس الوزراء، ناهيك عن مشروع تحلية مياه البحر "الإستراتيجي" الذي هو بمثابة حلم لجميع البصريين.

  وفي ملف الكهرباء أوضح محافظ البصرة،  هناك الكثير من المشاريع التي  قد نفذت في هذا المجال  وكان آخرها مشروع خور /  بترو الذي وفر للشبكة الوطنية (120 ميغاواط)، وهناك الكثير من المتنقلات ستدخل الخدمة الاسبوع القادم،  وفي هذا الصدد نوه العيداني، إن محطة تحلية البحر الكبرى في حال إنجازها خلال ثلاث سنوات وهي المدة المحددة لها، ستوفر للمحافظة طاقة كهربائية مقدارها (3000 ميغاواط).

وفي ملف التربية والتعليم،   العيداني بأن الحكومة الاتحادية وافقت على استئناف المشاريع المتوقفة والتي وصلت إلى نسب إنجاز قياسية وشملت (120) مدرسة في مناطق مختلفة من المحافظة.

 وفي ملف البنى التحتية، قال العيداني : نعمل على إعادة العمل بمشروعي الصرف الصحي في قضاء الزبير ومنطقة ياسين خريبط أسوة بمشروع القبلة المتكامل.

  وفي ملف التشغيل،  أوضح " العيداني" إلى أن هناك إجتماعا سيعقد الاسبوع المقبل مع عدد من الشركات النفطية، لحثها على دمج أكبر عدد ممكن من الشباب العاطل  عن العمل في هذه الشركات،  مبيناً ان عدد الطلبات المقدمة للحصول على فرصة عمل بلغت أكثر من (150) ألف طلب،  سيتم فرزها خلال الأيام القليلة القادمة وحسب الضوابط.

وفي سياق آخر نوه محافظ البصرة إلى أن الاسبوع القادم سيشهد  صرف المستحقات المالية للمعلمين والاجراء اليوميين في البلدية والبلديات،  إضافة إلى تخصيص مبالغ مالية للمصابين بالأمراض المستعصية وعلاجهم خارج البلاد.

وختم محافظ البصرة حديثه قائلاً: الحكومة المحلية بشقيها التشريعي والتنفيذي تدعم وتساند المتظاهرين في مطالبهم المشروعة،  وفي الوقت ذاته نطالب الجميع بضبط النفس والتحلي بروح المواطنة والابتعاد عن العنف  والتحريض.