النائب الاول يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار

بواسطة عدد القراءات : 913
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
النائب الاول يبحث مع السفارة الكندية ملفات الاقتصاد والزراعة وتدريب الشباب ومنح التسهيلات للشركات الراغبة بالاستثمار

 

اعلام النائب الاول :

بحث النائب الاول لمحافظ البصرة المهندس ، محمد طاهر التميمي ، مع السفارة الكندية في العراق ، مواضيع الاقتصاد والاستثمار والزراعة وتدريب الشباب ، ودعم الشرطة في المحافظة".
‎ونقل مكتبه الاعلامي ، اليوم  ، في بيان صحفي ، ان" نائب محافظ البصرة ، محمد التميمي ، خلال استقباله بمكتبه الرسمي بمقر الحكومة المحلية ، بحث مع المستشار السياسي للسفارة الكندية في العراق ، اندرو تيرنر ، مواضيع متعددة ، ابرزها ، ملفات المياه ، والبنى التحتية ، والاستثمار ، والزراعة ، وتنمية وتدريب الشباب للحصول على فرص العمل ، ودعم الشرطة المحلية ، ومواضيع الحوكمة ، واللامركزية ، وعلاقة الحكومة المحلية مع بغداد ، ونقل الصلاحيات الى المحافظة.
‎واضاف البيان عن دعوة المهندس التميمي السفارة الكندية ، والمستثمرين والشركات الكندية للعب دور اكبر ، ومنافسة الشركات الاجنبية الاخرى الموجودة في البصرة في مجال الفرص الاستثمارية ، والمساهمة في تحفيز العجلة الاقتصادية والتجارية لتسهم في تشغيل الأيدي العاملة في المحافظة مع وجود عامل الأمن والاستقرار بأعتباره من اهم العوامل المؤدية لنجاح المشاريع في كافة القطاعات الحيوية"‪.‬
‎وتابع البيان ان" مستشار السفارة الكندية في العراق " تيرنر" اعتبر ان" دعم الحكومة المحلية في البصرة ، وتشجيعها الشركات الكندية في القدوم ، والعمل والاستثمار بالمحافظة يجعلها تفكر جدياً ببدء الأعمال في البصرة قريبا ، وذلك لما تمتلكه البصرة من مقومات ، وامتيازات اقتصادية وتنموية وتجارية وثروات متنوعة ، ولاسيما انها تعد العاصمة الاقتصادية للعراق ، داعيا الحكومة المحلية الى لعب دور ابرز لتجاوز البيروقراطية لحصول رجال الاعمال الكنديين على تأشيرة الدخول (الفيزا) الى البصرة ، وموضوع منح الاجازات الاستثمارية للشركات الكندية التي تلاقي صعوبة بهذا الجانب مع الجهات المعنية "
‎فيما لفت البيان ان" التميمي اكد في نهاية اللقاء عن تثمينه لزيارة الجانب الكندي للبصرة ، وستقوم الحكومة المحلية في البصرة بتوفير كافة التسهيلات ، وازالة المعوقات التي تقف امام الشركات الكندية الراغبة بالاستثمار في المحافظة".