4751 عائلة تضررت جراء السيول والفيضانات وعبد المهدي يقرر تعويض جميع ضحاياها

بواسطة عدد القراءات : 1379
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
4751 عائلة تضررت جراء السيول والفيضانات وعبد المهدي يقرر تعويض جميع ضحاياها

متابعات - ديوان محافظة البصرة 

أشرت آخر إحصائية للسيول والفيضانات التي اجتاحت البلاد خلال الأيام الماضية، ارتفاع اعداد العوائل المتضررة الى 4751 عائلة، فيما أوردت اللجنة العليا للدفاع المدني ان الأزمة انتهت تقريبا، مشيرة الى ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اتخذ قرارا بتعويض المتضررين من جرائها في جميع المحافظات.
وأعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي امس الثلاثاء، ارتفاع أعداد العوائل المتضررة جراء الفيضانات التي اجتاحت عدد من المحافظات الوسطى والجنوبية إلى 4751 عائلة. 
وقالت الجمعية في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، إن “الفيضانات الأخيرة التي شهدتها العديد من مناطق وقرى محافظات (بغداد ، صلاح الدين ، ديالى ، واسط ، ميسان ، ذي قار، البصرة) احدثت وضعاً انسانياً حرجاً في ظل انهيار عشرات المنازل”، مشيرا إلى “تضرر (4751) عائلة جراء تلك الاحداث”.
واضافت الجمعية أن “فرق الهلال الاحمر قامت باتخاذ تدابير عاجلة لاحتواء الازمة باستنفار جميع مواردها البشرية والمادية وتهيئة مراكز طوارئ إضافية لتسهيل مهمة التدخل الفوري والسريع لتقديم الدعم والمساعدات الغذائية والاغاثية للعوائل المتضررة، فضلاً عن القيام بتعزيز الجانب اللوجستي للمحافظات المتضررة من الفيضانات بعجلات اضافية وزيادة رصيدها من مخزون المواد الغذائية والاغاثية والاسعافية، ليبلغ عدد العائلات التي استطاعت فرق الهلال الاحمر اغاثتهم (3666) عائلة متضررة ونازحة، كما تم نقل اغلب العوائل الى مخيمات تم نصبها في مناطق اكثر امناً”.
وبينت الجمعية، أن “فرقها وزعت منذ بداية ازمة الفيضانات في الاول من نيسان وحتى الان اكثر من (5400) سلة غذائية ومواد اغاثية تم توزيعها على العوائل المتضررة في المناطق التي اجتاحتها السيول والفيضانات.

فضلاَ عن نصب اكثر من (500) خيمة لايواء العائلات النازحة بعد غرق منازلهم”، مشيرة إلى أن “الفرق الصحية التابعة للجمعية قامت بتوزيع (1851) سيت صحي اشتمل (مساحيق غسيل ، مطهرات ، مناشف ، حفاظات اطفال)، فضلاً عن تقديم الخدمات الطبية والاسعافية والدعم النفسي لهم”.
وفي مؤتمر صحفي انعقد امس، أعلن رئيس اللجنة العليا للدفاع المدني الفريق محمد بدر ناصر، ان اللجنة سوف تستمر في المراقبة لحين انتهاء الأزمة بالكامل، وفيما اشار الى إصدار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قراراً بتعويض العائلات المتضررة من السيول، كشف وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي عن تزويد وكالة “ناسا” الفضائية اللجنة بصور آنية تظهر مستويات ارتفاع مناسيب المياه.
وقال ناصر الذي يتولى منصب وكيل وزارة الداخلية لشؤون الامن الاتحادي خلال المؤتمر الصحفي إن “قراراً صدر من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لتعويض العائلات المتضررة نتيجة السيول في كل محافظات العراق” ، مضيفا أن “الوضع مطمئن والازمة تقريباً انتهت”، مؤكداً “الاستمرار بالمراقبة لحين انتهاء هذه الأزمة”.
ومن جانبه، قال مدير عام الدفاع المدني اللواء كاظم سلمان بوهان، أن “تشكيلات الدفاع المدني ما زالت متابعة للأزمة ومستعدة لكل الاحتمالات”، مؤكداً “إقامة مقر جوال في محافظة ميسان مجهز بكامل المعدات”.
وأوضح بوهان، أن”ميسان هي الاكثر تضرراً نتيجة السيول”، مبيناً أن “ذي قار دخلت ايضا خطة ارتفاع المناسيب فيها”، ودعا بوهان، اللجنة العليا للدفاع المدني، إلى أن “تكون اكثر استعدادا وحضورا في الميدان”.
إلى ذلك، كشف وكيل وزارة البيئة جاسم عبد العزيز الفلاحي عن “قيام وكالة ناسا الفضائية بتزويد اللجنة العليا للدفاع المدني صوراً فضائية آنية تظهر مستويات ارتفاع مناسيب المياه بالتعاون مع وزارة الموارد المائية”.
وتعرضت عدد من المحافظات خلال الفترة الماضية، إلى هطول أمطار غزيرة وتدفق لسيول جارفة، الأمر الذي تسبب بخسائر مادية كبيرة.