وزير النقل يبحث مع حكومة البصرة المحلية سبل تنفيذ حزمة الاصلاحات الاخيرة

بواسطة عدد القراءات : 242
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزير النقل  يبحث مع حكومة البصرة المحلية سبل تنفيذ حزمة الاصلاحات الاخيرة

إعلام ديوان محافظةالبصرة  / رائد محمد

وصل صباح اليوم الاثنين إلى محافظة البصرة وزير النقل "عبد الله لعيبي باهض المالكي"، على رأس وفد رسمي، ضم عددا من أعضاء مجلس النواب ومدراء عامين.

 واجتمع الوفد مع رئيسا الحكومتين التنفيذية والتشريعية في المحافظة، بحضور اعضاء من مجلس المحافظة ، ومدراء الدوائر الحكومية، وتم بحث سبل تنفيذ حزمة قرارات الاصلاح التي اصدرها مجلس الوزراء مؤخرا.

وقال " المالكي " في مؤتمرٍ صحافي مشترك مع الحكومة المحلية، عقد في قاعة ديوان المحافظة، انه "تم تشكيل مكتب خاص في البصرة لمتابعة تنفيذ حزمة الاصلاحات ، والتي تتمثل بايجاد فرص عمل للعاطلين ، من خلال زجهم  بدورات تدريبية مكثفة ، بالتعاون مع الدوائر الحكومية والشركات النفطية والفرص الاستثمارية الاخرى".

وتابع، إن "العاطلين عن العمل سيمنحون مبلغاً مالياً قدره ١٧٥ الف دينار وعلى مدى ثلاثة أشهر ، فيما سيتم شمول أكثر من ٦٠٠ الف عائلة بقانون الرعاية الاجتماعية  في عموم العراق"، موضحا ان "الدرجات الوظيفية ستكون من حصة العاطلين المسجلين في سجلات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

من جهته قال محافظ البصرة المهندس أسعدعبدالامير العيداني : إن "الحكومة المحلية عازمة  على أن يمتلك كل بصري قطعة ارض سكنية ، حيث تمت المباشرة بتوزيع ١٧ الف قطعة سكنية ، فيما سيشرع إلى انشاء خدمات متكاملة في تلك المناطق ، لافتا ان "أهالي البصرة طالبوا باستبدال العمالة الاجنبية بعمالة محلية ، لذا تقوم الحكومة المحلية في الوقت الحالي، بتحديد اعداد العمالة الاجنبية في الشركات النفطية،

 ومن ثم سيتم استبدالهم بعماله بصرية ، وفق النسب المتعاقد عليها مع الشركات النفطية البالغة ٨٠ % . كما سيجري ترحيل العمالة الاجنبية التي لاتمتلك تصريحاً بالعمل ".

 

وعلى هامش المؤتمر الصحفي تطرق محافظ البصرة، في حديثه إلى التظاهرات الأخيرة، قائلاً: إن " البصرة  ومنذ عام بدأت تسير بالاتجاه الصحيح، بعد سنوات من السياسات الخاطئة ، لذا علينا كبصريين ان نحافظ على مدينتنا ، من خلال التلاحم والتعاون بين القوات الامنية والمتظاهرين السلميين الذين يطالبون بالحقوق المشروعة ، وفي مقدمتها تحسين الخدمات ، وزيادة حصة البصرة بتشغيل العاطلين في الشركات النفطية ".