قائممقام قضاء الفاو: طريق الموت، وتحلية المياه... مشاريع ومساهمات نحو حل الأزمة

بواسطة عدد القراءات : 108
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قائممقام قضاء الفاو: طريق الموت، وتحلية المياه... مشاريع ومساهمات نحو حل الأزمة

 

إعلام ديوان محافظة البصرة/مصطفى محمد الأسديّ

أوضح قائمقام قضاء الفاو "وليد الشريفي "،إن مجريات الأمور تسير نحو حل أزمة ملوحة المياه وما لحقها من تداعيات خطيرة على حياة البصريّين في الأعوام السابقة، فيما أكد إن "طريق الموت" الرابط بميناء الفاو الكبير ستنتهي أزمته هذا العام.

وقال الشريفي في حديثٍ خاص لإعلام ديوان محافظة البصرة: إن “هناك تحركات لإنشاء سدة للمياه في رأس البيشة لضمان عذوبة المياه في شط العرب  تسهم بإعادة زراعة الحناء والنخيل التي تشتهر بها الفاو وعودة القضاء الى سابق عهدهه، متأملاً أن “تكون لوزارة الموارد المائيّة والجهات المعنية في الحكومة المركزية وقفة جادة وحقيقية لإكمال هذه المشاريع المهمة في إنهاء أزمة الملوحة في القضاء والمحافظة بصورة عامة”.

وأكد إن “مساهمة العتبة الحسينيّة المقدسة في إنشاء محطات لتحلية المياه كانت جادت وبدأت العمل بوتيرة صحيحة ووفرت الأجهزة اللازمة والمناسبة لتحلية المياه”، موضحاً، إن “هناك تحرك على الشركات الصينيّة وجاءت إحدى هذه الشركات بأكثر من زيارة وتم تحديد عدة مواقع لإنشاء محطات التحلية، أهمها ضمن ميناء الفاو الكبير وبالتحديد في حوض المياه بين الكاسرين الشرقي والغربي، لما يمتاز هذا الموقع من مياه راكدة خالية من الأطيان تكون مثالية لمحطات التحلية”.

وفي سياقٍ آخر اعتبر قائمقام الفاو، إن “ما يعرف بطريق الموت الرابط بميناء الفاو الكبير، لا يكاد يمر أسبوع من دون وقوع حوادث مميتة فيه، وذلك لما عليه من مطبات وحفر على طول 120 كم تعرقل مسير المركبات وتعرضها للحوادث، سيما سيارات الحمل التي تنقل المواد الى الميناء وعددها الذي يصل لأكثر من 750 سيارة حمل كبيرة”، مؤكداً إن “عام 2019 شهد مباشرة أعمال صيانة الطريق ونفذت بمسافة 25 كم كمرحلة أولى، ومن المؤمل أن تستأنف الأعمال ضمن مشاريع عام 2020”.