الحكومة المحلية في البصرة تبحث مع مجلس الخدمة الاتحادي تعيين حملة الشهادات العليا والخريجين الاوائل والموظفين العقود على حركة الملاك

الحكومة المحلية في البصرة تبحث مع مجلس الخدمة الاتحادي تعيين حملة الشهادات العليا والخريجين الاوائل والموظفين العقود على حركة الملاك

اعلام النائب الاول :

 

بحثت الحكومة المحلية في البصرة خلال الاجتماع الذي عقده  النائب الاول لمحافظ البصرة المهندس ، محمد طاهر التميمي ، مع رئيس واعضاء مجلس الخدمة الاتحادي خطوات الارتقاء بواقع الهيكل الوظيفي للدوائر الحكومية بما ينسجم مع الحداثة التي تشهدها اجهزة ومؤسسات الدول المتحضرة ".

جاء ذلك خلال استقبال النائب الاول ، محمد التميمي ، اليوم الاحد  ، في دار الضيافة،  رئيس مجلس الخدمة الاتحادي ، محمود محمد التميمي ، والوفد المرافق له من اعضاء المجلس".

 

وذكر بيان لمكتبه الاعلامي ، ان" الطرفان بحثا عمل ومساعي مجلس الخدمة الاتحادي الرامية بمجال التعيينات ، ودرجات حركة الملاك  الوظيفي وغيرها ، والتطرق الى تعيين الموظفين العقود في محافظة البصرة  وحملة الشهادات العليا والخريجين الاوائل في الجامعات على حركة الملاك ، والتطرق لموضوع التخصيص المالي لهذه الدرجات الوظيفية بأعتبار ان قانون الموازنة قد حدد بأن تكون هناك وفرة مالية لتعيين هذه العقود ودور مجلس الخدمة الاتحادي الاساسي في رفع مستوى الوظيفة العامة وتطويرها ، والمسائل المختص بها ، والامور المتعلقة المختصة بهذا الجانب من قبل مجلس رئاسة الوزراء ، وضرورة استخراج نسبة في الدرجات الوظيفية من حركة الملاك من الدوائر الحكومية لحملة الشهادات العليا بنسبة 15% ، ونسبة 10% من الخريجين الاوائل من الجامعات ، وارسالها الى مجلس الخدمة الاتحادي لغرض اجراء اللازم بصددهم".

 

واضاف البيان الى بحث النائب الاول مع مع رئيس مجلس الخدمة موضوع تطوير الجهاز الإداري، ورفع مستوى الهيكل الوظيفي للدوائر الحكومية ، وتطوير كفاءة الموظفي والعمل على تحقيق الإصلاح المؤسساتي وتهيئة فرص عمل للعاطلين".

 

 

 

من جهته اكد رئيس مجلس الخدمة ان" الوفرة والتخصيص المالي ليس بأستطاعته توفيرها ، ولكنه يعمل على تكوين قاعدة كاملة للقيام بالاجراء اللازم وفق صلاحيات المجلس لحين الوفرة المالية ، لافتا الى ارسال كتاب من قبل المجلس بخصوص ملف الشهادات العليا والخريجين الاوائل لمحافظة البصرة ، وكذلك بقية المحافظات للتعرف على الدرجات الوظيفية الشاغرة والمطلوبة لغرض تعيين هذه الشريحة المهمة ، وإتاحة الفرص المتساوية في التعيين بما يحقق العدالة الاجتماعية، وضمان مبدأ المساواة للمؤهلين لإشغالها ومن ضمنهم حملة الشهادات الاوائل ، ولاسيما ان لدى البصرة خصوصية تمتاز بها عن باقي المحافظات الاخرى .