الحمداني يبحث مع دبلوماسية بريطانية توسيع أطر التعاون الثقافي بين البلدين

الحمداني يبحث مع دبلوماسية بريطانية توسيع أطر التعاون الثقافي بين البلدين

بحث وزير السياحة والثقافة الآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني،  الخميس 29/8/2019، مع المستشارة السياسية في السفارة البريطانية روزي تابر، تجديد الاتفاق بين الهيئة العامة للآثار والمتحف البريطاني، وذلك خلال لقاء جمعهما في مكتبه الرسمي بمقر الوزارة

وفيما ناقش الطرفان سبل توسيع أطر التعاون الثقافي بين البلدين، تحدث الحمداني عن تجديد الاتفاق بين الهيئة العامة للآثار والتراث العراقي والمتحف البريطاني  لغرض القيام بعمليات التنقيب وتدريب كوادر المتحف في العراق، كما أعلن عن زيارة مرتقبة لمدير المتحف البريطاني

وتحدث الحمداني خلال اللقاء عن البعثات الأجنبية العاملة في العراق بقوله: "تأتي الى العراق العديد من البعثات الاجنبية منها الايطالية والفرنسية والالمانية والبريطانية.

 إذ تعمل في جنوب العراق الان بعثتان بريطانيتان واحدة من المتحف البريطاني في ذي قار واخرى من جامعة مانشستر في البصرة بالإضافة للبعثات العاملة في اقليم كردستان"

وأضاف "تقوم جامعة دورهام بتدريب كوادرنا في بغداد على استعمال صور الأقمار الصناعية لغرض الكشف عن المواقع الاثرية، كما سنستقبل فريق الجامعة في نهاية العام الجاري لغرض القيام بأعمال ميدانية"، مشيراً إلى " امتلاك جامعة بابل اتفاق شراكة مع جامعة ليستر"

وفي معرض السؤال عن سياسات التعامل مع القطع الأثرية التي يتم العثور عليها بواسطة هذه البعثات، أجاب الحمداني " نمتلك اتفاقاً مع جميع البعثات يقضي بقيامهم بعملية التنقيب بالإضافة لتسجيل القطع التي يتم العثور عليها في الميدان، ثم تسليمها للمتحف العراقي لغرض تسجيلها في السجل الوطني وحفظها هناك".

وأشار الحمداني في ختام اللقاء، إلى أن "العراق سيستعيد من بريطانيا 154 قطعة أثرية تعود لحقبات مختلفة من حضارة وادي الرافدين"

بدورها اعربت تابر عن "اهتمام المجلس البريطاني بحماية الآثار ومنع عمليات التجارة غير المشروعة بها"، مبدية "سعادتها باللقاء الذي جمعها مع الحمداني.