باشراف محافظة البصرة انطلاق خدمات جراحة القلب في مستشفى النفط بعد تسليمه لدائرة الصحة

باشراف محافظة البصرة انطلاق خدمات جراحة القلب في مستشفى النفط بعد تسليمه لدائرة الصحة

المركز الاعلامي

 

تحت اشراف محافظة البصرة، سلمت شركة نفط البصرة، مستشفاها تسليما اوليا، لدائرة صحة المحافظة ليكون مركزا لجراحة القلب.

 

وقال النائب الثاني لمحافظ البصرة الدكتور ضرغام الاجودي للمركز الإعلامي، بناءا على توجيهات محافظ البصرة المهندس أسعد العيداني، اشرفنا على اتفاقية تسليم مستشفى النفط لدائرة الصحة بعد الاتفاق مع وزارة النفط وادارة شركة نفط البصرة، لافتا إلى أن المستشفى يعد أكبر مركز تخصصي لجراحة القلب في المنطقة الجنوبية.

 

واضاف أن المستشفى سيباشر خلال اليومين المقبلين بتقديم خدماته لجميع أهالي البصرة وموظفي شركة نفط الجنوب، مؤكدا رفض الحكومة المحلية في البصرة دعوة البعض لتحويل المستشفى لشركة استثمارية لتديره، مشددا على ضرورة أن يقدم جميع خدماته لأهالي البصرة.

 

وأشار الى ان تحويل مستشفى النفط إلى مركز لجراحة القلب، جاء كإجراء سريع وعاجل في ظل الأزمة الصحية، وخصوصا بعد تخصيص مستشفى البصرة التعليمي ومستشفى الموانىء لاستقبال المصابين بفايروس كورونا.

 

من جهته اوضح مدير صحة البصرة الدكتور عباس التميمي أن المستشفى الذي يضم 100 سرير و16 سريرا للعناية المركزة ومثلها في مركز إنعاش القلب مع ثلاث صالات عمليات للقلب المفتوح، لافتا إلى أن المستشفى سيقدم خدماته لأهالي البصرة في مجال الطب وجراحة القلب وعمليات القسطرة والقلب المفتوح، منوها إلى أن المستشفى يضم أحدث الأجهزة التي تدربت عليها الكوادر الطبية .

 

وذكر أن دائرته عملت على نقل الأطباء الاختصاص من قسم القلب في مستشفى التعليمي إلى هذه المستشفى.

ودعا كافة المراجعين من أصحاب امراض وجراحة القلب في مستشفى الصدر التعليمي، التوجه الى مراجعة مستشفى النفط اعتباراً من يوم الثلاثاء المقبل، وذلك للتخفيف بشأن الزخم الحاصل على مستشفى الصدر في المحافظة وتقديم الخدمات الطبية لهم بصورة متكاملة.

 

ومن الجدير بالذكر أن محافظ البصرة المهندس أسعد العيداني كان قد أصدر توجيهات بافتتاح المستشفى بدءا من شهر تموز ليكون مركزا للجراحة القلبية، والذي يعد أكبر  مستشفى تخصصي لجراحة القلب وعمليات القسطرة والقلب المفتوح في المنطقة الجنوبية.