في دفتر الابداع والمبدعين خط الروائي " أحمد إبراهيم السعد" أولى كلماته

في  دفتر الابداع  والمبدعين خط الروائي " أحمد إبراهيم  السعد" أولى كلماته

"العراق سينما" بعدسة أحمد إبراهيم السعد       

 

المركز الإعلامي لديوان محافظة البصرة / مصطفى حميد جاسم     

 

 

في دفتر الابداع والمبدعين خط الروائي "إبراهيم أحمد السعد" كلماته أولى وهى تروي حجم المعاناة والمأساة آلذي رافقت مشواره الإبداعي آلذي انطلق منذ عام 1990 ، حيث كآنت احدي نصوصه القصصية قد أبصرت عبر جريدة الراصد في نص قصصي عنوانه (المغتسل).                         

 

وقد صدر بعض نصوصه القصصية في صحف (بابل ، الثورة ، الجمهورية) ومجلات (حراس الوطن ، آفاق عربية ، الطليعة الادبية). 

 

ومن التجربة التي تم   نشرها من قبل   الدكتور الروائي   "   لؤي حمزة عباس"   استلهم "السعد" ، مشروعه السردي ، حيث شكل ملهما   له   في مضمار   الكتابة ، فضلا عن كونه    مصدر طاقة   والهام    وبطل    في   درسه الإبداعي.

 

وقد أصدر   الروائي أحمد إبراهيم  السعد إنتاجه  الروائي الأخير  بعنوان " العراق سينما" عام   ٢٠٢٠  "عن دار المعقدين وبواقع  (    ١٣٤صفحة)  من القطع المتوسط  ، وقد واصل السعد  مسيرته  الإبداعية  بمنجز  سبق   أن أنتجه  وعلى النحو التالي :

 

*الجرح : مجموعة قصصية ، دار الشؤون  الثقافية العامة ، عام ٢٠٠٢ .

* جناحان من ذهب : قصص قصيرة ، دار  الشؤون الثقافية  عام ٢٠٠٧ .

 

* وهن الحكايات : رواية، فازت بجائزة الدولة  للابداع   عام ٢٠١٤-٢٠١٥  ، منشورات اتحاد  الادباء والكتاب في العراق .

 

الانتاجات الإبداعية  التي حققت  مراكز متقدمة  في  محافل  سردية وشملت :

 

*( محرقة القصب) قصة فازت بجائزة ( جريدة الزمان اللندنية) عام  ٢٠٠٤ .

 

*صندوق  البالونات  الملونة قصة فازت بالجائزة  الثانية  مناصفة في مسابقة  ( جريدة المؤتمر)   عام ٢٠٠٧ .

 

*قصة الأصابع السادسة  فازت  بالجائزة الثالثة في مسابقة اتحاد  أدباء  العراق .

 

تم  اختياره ضمن انطلوجيا القصة  العربية وترجمت  بعض نصوصه  القصصية إلى اللغات ( الانكليزية، الايطالية،  الفرنسية).

 

 

 * كتب   عشرات الافلام    الطويلة والقصيرة ، وعرض في مهرجانات   عربية ،   وفاز بعرض    فيلم "إخراج   بهاء الكاظمي ، في مهرجان (سوريا   السينمائي).

 

وعن   حقوق الانسان صدر له   كتاب   بعنوان (اليورانيوم    عراقيا).

 

له   من المخطوطات   منها: رواية (طحين اسود ،   احلام الريش ، دودة   قبر   سياسي ، حليب الله)

 

وقد أسهم الروائي احمد ابراهيم السعد في وضع المشهد السردي إزاء تخطيه جواز المرور نحو مسار غير مألوف والسائد بماركة مسجلة عنوانها الابداع.