في حديث تلفزيوني.. العيداني: اغلب المشاريع الوزارية متكلئة ولم نستلم دينار واحد من واردات المنافذ الحدودية والبترو دولار خلال 2020..

في حديث تلفزيوني..  العيداني: اغلب المشاريع الوزارية متكلئة ولم نستلم دينار واحد من واردات المنافذ الحدودية والبترو دولار خلال 2020..

 

 

صوت البصرة – خاص : 

 

جدد محافظ البصرة، المهندس اسعد العيداني، تاكيده ان البصرة لم تستلم دينار واحد من مستحقاتها خلال 2020، مشيرا الى ضرورة ان تراعي موازنة 2021 البصرة في كافة المجالات.

 

وقال العيداني، في حديث لبرنامج"العاشرة" على القناة العراقية الاخبارية، وتابعته /اذاعة صوت البصرة/، ان محافظة البصرة من نهاية 2019 لم تستلم اي دينار من مستحقاته في واردات المنافذ الحدودية، ولا البترو دولار، مما جعلنا في موقف صعب في اكمال الاعمال الواجب انهاءها في مجلس المشاريع الخدمية، فضلا عن توزيع الرواتب ومستحقات الموظفين واموال المقاولين.

 

وتابع" شاركنا في اجتماع مجلس النواب، الخاص بمناقشة الموازنة الاتحادية لعام 2021، ونقلنا الصورة الحقيقية لاحتياجات البصرة، وماذا يجب ان تحصل عليه"، منوها الى ان البصرة تشارك باكثر من 90 % من موازنة ويجب ان تحصل على حقوقها كاملة، خصوصا ان البصرة تضم حاليا اكثر من 4 ملايين مواطن الى جانب الالاف من النازحين من باقي المحافظات التي شكلوا ثقل على الخدمات المقدمة للبصريين.

 

واضاف"الجميع بات يعرف ان اغلب المشاريع الوزارية المنفذة في المحافظات متلكئة ومتوقفة منذ زمن"، لعل في مقدمتها مشروع مجاري الزبير في مرحلته الاولى، ومشروع ماء البصرة الكبير، والعديد من هذه المشاريع، لافتاً الى ان قيام الحكومة المحلية في البصرة في اكمال بعض المشاريع الوزارية التي تمت تحويلها للبصرة، وانجزت ودخلت الخدمة.

 

 منوها الى ان الوزارات تتعامل مع الحكومات المحلية، باسلوب يختلف عن ان العراق بلد اتحادي وفيدرالي والجميع يتشارك في ادارة الدولة.

واشار الى وجود العديد من المشاريع الخدمية معطلة في البصرة والاعمال واصلة الى نسب انجاز كبيرة، بسبب عدم الحصول على الاموال، ويجب ايجاد حلول لها، وهذا ما نقلنا للسادة في مجلس النواب، ونامل ان يراعوا البصرة في مناقشاتهم القادمة".

وذكر ان الجميع يسأل عن ماذا عملت الحكومة المحلية في واردات المنافذ الحدودية، لكن اعمالنا واضحة، لعل في مقدمتها المشاريع الخدمية الكبيرة ومنها مشروع انشاء محطة ماء محيلة في ابي الخصيب، والذي سيغذي حوالي اكثر من 70% من احتياجات القضاء، واكمال تاهيل وتوسيع "طريق الموت" وربطه بالطريق الاستراتيجي وقرب ربطه بالطريق المؤدي الى ميناء الفاو، ومشروع الزبير بمرحلته الثانية، والعديد من المشاريع المهمة.

وزاد" يكفي ان نقول موازنة 2019 تضمنت انشاء البنى التحتية لاكثر من 60 الف وحدة سابقة، اغلبها وزعت في ثمانينات القرن الماضي، الى جانب الشروع في انشاء مشاريع بنى تحتية في مختلف الوحدات الادارية.

ونوه الى ان البصرة، كذلك عملت على توزيع اكثر من 60 الف قطعة سكنية بعد ان كانت قضية التوزيع متوقفة، لكننا اعدناها وشملنا العديد من الشرائح الاجتماعية في المحافظة.

 

واختتم العيداني حديثه بالتاكيد على ضرورة مراعاة الجميع، للبصرة واهلها واستحقاقاتهم، فبقاء البصرة دون تقدم او تطور لن يخدم العراق.