أدباء البصرة .. يحتفون بفرسان الجوائز ..

أدباء البصرة  ..  يحتفون بفرسان  الجوائز ..

أدباء  البصرة  ..  يحتفون بفرسان  الجوائز ..


المركز  الإعلامي  لديوان محافظة  البصرة/  مصطفى  حميد  جاسم  .


مع إطلالة  عام  ٢٠٢١  ،  ومن  أجل  ادامة  جسور  الثقافة  والأدب   والإبداع  وعلى مختلف  الصعد،  أقام  اتحاد  الادباء  والكتاب  في  البصرة   احتفاء  وتكريما  للاسماء التي  حصدت مراتب  متقدمة  في  مختلف  الفنون  الابداعية في مسابقة وزارة  التربية  وبحضور  النائب  الإداريّ لمحافظ  البصرة الدكتور " ضرغام الاجودي " بالإضافة الى حضور نقيب المعلمين "علاء الزركاني. 


 وأكد الاجودي، " إن   الحكومة  المحلية  في  البصرة  ستكون  داعمة   لإقامة مهرجان  المربد  الشعري ، ومن  جهة أخرى  نخطط  لإقامة  معرض   البصرة  الدولي  للكتاب،تزامنا   مع انعقاد  مهرجان  المربد  الشعري  وأضاف  الاجودي   أنه  من  المقرر مشاركة( ٣٨٠ ناشرا)  ابدوا   الاستعداد  للمشاركة  في هذا  المعرض"         واستطاعت  البصرة إن   تتفوق  في الخطابة، والشعر  والقصة. 


من جانبه،  أوضح  رئيس  اتحاد  أدباء  وكتاب  البصرة  د .سلمان كاصد،  إن  البصرة  حققت منجز  إبداعي  لمستحقيها  والبصرة  دائما   سباقة  والثقافة  هي  أساس   هذه  المدينة  وفازت  أسماء  بصرية  طالما حققت تفوقا  ونافست  مديريات  التربية  في  المحافظة. 


وقد  قدم  الاصبوحة التكريمية  للاسماء  الفائزة  القاص  والروائي   باسم  القطراني  الذي  قال:  في  مستهل  التقديم: عام  جديد  وأمل جديد، واثمن  الساعات تلك  التي تجمعنا  بحب ، وما هذه  الاصبوحة  التي  يتبناها  اتحاد  أدباء  وكتاب  البصرة  وهو الذي  يحرص أن  يكون  قريبا   من  نبض  التربية  والتعليم، ثلة رائعة  فازت  في  مسابقة  وزارة  التربية  بحقول  الخطابة  والشعر  والقصة والمسرح ،:حتى  شعرت  مديرية  تربية البصرة أنها  ليست وحدها  في  الميدان،


وأضاف،  في عام٢٠٢٠   حصدت  مديرية   النشاط التربوي في مديرية  تربية   البصرة  منجز ابداعي    متميز متمثلا  بعدد  من الذين  شاركوا وقد  استطاعوا أن يحققوا مراتب متقدمة  عن  باقي  مديريات  تربيات العراق وفي  فنون الخطابة  والشعر  والقصة القصيرة  والمسرح .


* الدكتور  علي  يونس   حصد  المرتبة  الأولى  في  فن  الخطابة .


*الشاعر جبرائيل  السامر  حصد  المرتبة  الأولى   في  الشعر .


*القاصة  زهراء  الصيمري  حصدت  الجائزة  في   حقل  القصة  القصيرة.


*  الكاتبة   منتهى  عمران حققت  المركز  الثالث  في  المسرح .


*الكاتبة  سهاد  عبد  الرزاق  فازت  بالمرتبة  الثانية  في  فن  الخطابة. 


 ثم ألقى  الدكتور  علي  يونس  خطبته  الموسومة(في زمن   الكوفيد درس  مفيد )


وألقى  الشاعر  جبرائيل  السامر   قصيدته  التي  حملت  عنوان  (وطن  بعزلة  ابن  عطاء).



القاصة  زهراء  الصيمري  القت  نصها  القصصي  الذي  حصد  الجائزة   الأولى  على  مديريات  التربية  في  العراق  والذي  حمل  عنوان( بقعة زيت  في  زنزانة  ٥) .


الكاتبة  سهاد  عبد  الرزاق  التي  حصدت  المرتبة الثانية في  الخطابة  قالت: تعد  مشاركتي  في  هذا  المحفل  التربوي  الإبداعي  من  التجارب  المثمرة، حيث  كان  نصي يختلف  عن  النصوص  ،؛حيث إن  مادته  مختلفة  وهي  ليست وعظية .


الشاعرةة منتهى  عمران  تحدثت  عن  تجربتها  في  هذا  الجانب  مشيرة  إلى ان من  شجعها على  المشاركة هو    الزميل"جواد  المظفر :  أنا  لا أحب  المسابقات ونادرا  ماتشارك  فيها  لأنها  احيانا  تكاد  لا تكون  منصفة ، حيث  كانت  المنافسة  شديدة  وحصلت فيها  على المرتبة  الثالثة  في  المسرح، حيث  قدمت عملا موندراميا  يعتمد  الشخصية  الواحدة.


ثم  قدم العديد من  الادباء  آرائهم  ومداخلاتهم   وقد  أسهم  كل  من  :  د. سراج  محمد والقاص  نبيل  جميل  .


وكان  النائب  الإداريّ لمحافظ البصرة" ضرغام  الاجودي "، قد وزع  دروع  الحكومة  المحلية  بين  الفائزين، إضافة إلى  إدارة   اتحاد  الادباء والكتاب في البصرة التي قامت بتوزيع   الشهادات  بينهم .