رئيس مجلس الوزراء يترأس اجتماعاً طارئا للقيادات الأمنية والاستخبارية

رئيس مجلس الوزراء يترأس اجتماعاً طارئا للقيادات الأمنية والاستخبارية

رئيس مجلس الوزراء يترأس اجتماعاً طارئا للقيادات الأمنية والاستخبارية

 

المركز الإعلامي - متابعات 

 

ترأس رئيس مجلس الوزراء،  القائد العام للقوات المسلحة  مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، اجتماعا طارئا للقيادات الأمنية والاستخبارية في مقر قيادة عمليات بغداد، إثر الإعتداء الإرهابي الجبان الذي طال المدنيين الآمنين من أبناء شعبنا العراقي في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد.

 

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان له تابعه المركز الإعلامي لديوان محافظة البصرة، أن "الكاظمي"، أمر بفتح تحقيق على الفور، للوقوف على أسباب حدوث هذا الخرق الأمني، وملاحقة الخلايا الارهابية التي سهّلت مرور الإرهابيين وارتكابهم جريمتهم النكراء.

 

كما وجّه، باستنفار القوّات الأمنية لحفظ أمن المواطن و اتخاذ الإجراءات الكفيلة بذلك ميدانيًا.

 

ونسّب القائد العام للقوّات المسلحة، قيام قطعات الجيش العراقي ووحداته بتقديم الإسناد للقوات الأمنية الاخرى، وأن يضطلع الجيش بدوره في تهيئة الدعم الميداني والأمني.

 

مؤكداً، أن الاستهداف الإرهابي للمدنيين من أبناء شعبنا، يؤكد إن معركتنا ضد الارهاب مستمرة وطويلة الأمد، وأن لا تراجع ولا تهاون في محاربته والنيل من بقاياه في كل شبر من أرض العراق.

 

وأضاف، لقد وضعنا كل إمكانات الدولة وجهود قطعاتنا الأمنية والاستخبارية، في حالة استنفار قصوى، للاقتصاص من المخططين لهذا الهجوم الجبان وكل داعم لهم، وسنقوم بواجبنا لتصحيح أي حالة تهاون أو تراخ او ضعف في صفوف القوات الأمنية التي أحبطت خلال الأشهر الماضية المئات من العمليات الارهابية المماثلة.

 

وتابع رئيس مجلس الوزراء.. لن نسمح بتشتت الجهد الاستخباري او تعدد مصادر القرار في القوى الامنية.

 

وأننا سنعمل على تنفيذ تغييرات أمنية بحسب ما تقتضيه الضرورات الميدانية، وان هذه التغييرات لن تخضع للضغوطات والارادات السياسية.

 

وبين ان هذا ليس وقت المزايدات السياسية، بل وقت توحد العراقيين ورص الصفوف وشد ازر جيشنا الباسل وقواتنا الامنية بمختلف صنوفها، لحماية استحقاقات شعبنا الوطنية وفي مقدمتها سعيه الى انتخابات نزيهة وعادلة.

 

وأشار، إلى أن العراقيين جددوا إثبات إرادتهم برفض القوى الظلامية والتمسك بالحياة وهو ما تجسد في مشاهد التضامن الشعبي ابتداء من مكان الحادث نفسه وامتدادا الى كل انحاء العراق.

 

الرحمة والعُلا للضحايا الذين ارتقوا شهداء أبرياء، والشفاء العاجل للجرحى والخزي والعار للإرهاب ومن يقف خلفه أو تواطأ معه.