البصرة ترفض بيع محطات كهرباء المحافظة، وتؤكد استعدادها شراءها بالبترودولار

البصرة ترفض بيع محطات كهرباء المحافظة، وتؤكد استعدادها شراءها بالبترودولار

وجهت الحكومة المحلية في محافظة البصرة، اليوم السبت، كتاباً إلى وزارة الكهرباء، تؤكد فيه رفضها القاطع بشأن بيع محطتي الرميلة الغازية وشط البصرة إلى شركات أهلية، وفيما أوضحت بان المحطتين تزودان البصرة بـ 60% من حاجتها من الطاقة، كشفت عن استعدادها لشراء المحطتين من مبالغ البترودولار وبيع الطاقة إلى وزارة الكهرباء كما تروم الأخيرة القيام به.

وبحسب كتاب صادر من المحافظ اسعد العيداني اطلع عليه /المركز الإعلامي/، إنه “لا يخفى عليكم ما تقدمه البصرة من دعم كبير لقطاع الكهرباء من مختلف دوائرها من الإنتاج إلى النقل والتوزيع، فقد زودت المحافظة الشبكة الوطنية والمحلية لسنوات طويلة بطاقة كهربائية تجاوزت الـ350 ميكا من خلال شراء الطاقة من مبالغ البترودولار، كما قامت بتنفيذ العديد من المشاريع من خطوط نقل الطاقة إلى تجهيز المحطات المتنقلة ومحطات التوزيع وتنفيذ المئات من الخطوط الهوائية وتجهيز المحولات والمواد الضرورية لديمومة الكهرباء حتى تجاوزت مبالغ دعم قطاع لكهرباء من البصرة لأكثر من 15 ترليون دينار”.

وتابع المحافظ بحسب الوثيقة انه اطلع “على مقترح الوزارة بشأن بيع محطات الإنتاج في البصرة، ولدينا اعتراض شديد على القرار إذ أن هذه المحطات تزود ما يقارب 60% من احتياج المحافظة، فكيف تسلم تجهيز البصرة من الكهرباء شركات أهلية”.

وزاد “كما نود إعلامكم أن المحافظة على استعداد لشراء هذه المحطات وتشغيلها وصيانتها من مبالغ إيرادات البترودولار للمحافظة ومن ثم تقوم البصرة ببيع الطاقة إلى الوزارة كما تنوي الأخيرة التوقيع مع شركة (كار) وغيرها بهذا الشأن” مشددا على رفض ذلك وبشكل قاطع بيع هذه المحطات إلى شركات أهلية لتصبح هي المتحكمة بكهرباء البصرة.