الدكتور الأجودي يطمئن المواطنين حول تداعيات مرض " الفطر الأسود"

الدكتور الأجودي يطمئن المواطنين حول تداعيات مرض " الفطر الأسود"
الدكتور الأجودي يطمئن المواطنين حول تداعيات مرض " الفطر الأسود" المركز الإعلامي/ مصطفى حميد جاسم . بعث النائب الإداري لمحافظ البصرة د. ضرغام الأجودي برسالة اطمئنان إلى المواطنين في العراق عموماً، والبصرة على وجه الخصوص حول تداعيات مرض " الفطر الأسود"، مفادها.. أن هذا المرض ليس بجديد، فهو العفن الذي يصيب بعض الفواكه، حينما تترك لفترة معينة، فتنموا عليها طبقة لونها رمادي أو أخضر وتميل أحياناً إلى اللون الأسود، وهو نوع من أنواع الفطر الاسود، ولايصيب الإنسان الذي يتمتع بمناعة عالية، لكنه يصيب الأشخاص الذين تكون مناعتهم ضعيفة جدا . وأضاف الأجودي، إن سبب ظهور حالات عديدة في محافظة البصرة أو في المحافظات الاخرى، أو تسجيل حالات من الوفيات، أن هذا المرض لم يأتي من خارج العراق، وهو موجود في كل دول العالم ويصيب الأشخاص الذين يعانون من أمراض السرطان وغيره، حيث تصاب مناعتهم بالتدهور وكان ينمو لديهم ويتسبب في وفاتهم . وأوضح الاجودي، إن سبب الحالات المرضية في الوقت الحالي " المرضى "، لاسيما الذين أصيبوا بكوفيد 19، حيث تناولوا كميات كبيرة من الأدوية ومن مصادر غير رصينة. وبين الأجودي، مع ظهور كوفيد 19، قد ظهر العديد من " ضعاف النفوس، الذين يزعمون أن لديهم القدرة في العلاج من هذا الفايروس ، وقاموا بتزويد المرض بعلاج كوفيد 19 من خلال ( ديكادرون)وبكميات كبيرة، وأن هذه الجرعات تسببت في خفض مناعة بعض المرضى. مبيناً أن هذه الجرعات، من ( الديكادرون ) وبواقع ثلاث حقنات يوميا مفرطة ، وبالتالي فأن بعض الأشخاص الذين أصيبوا بفايروس كورونا لم يحصلوا على العلاج عن طريق المستشفى، وإنما من خلال طرق غير رصينة فأصبحوا عرضة للإصابة بالفطر الاسود ، منوها إلى ضرورة الإسراع في تلقي العلاج قبل أن يصل إلى الجهاز العصبي أو العين، فعند وصوله محجر العين، فحتما أنه سيصل إلى الدماغ، وبالتالي سوف لن يكون له علاجا مناسبا ما يؤدي إلى الوفاة. وكشف الأجودي، على أن محافظة البصرة لم تسجل أي حالة وفاة، وبعض الحالات تم علاجها واكتسبت الشفاء التام مشيراً إلى أن بعض الحالات في عدد من المحافظات، اضطروا إلى قلع عين المريض في سبيل إنقاذ حياته، وعليه.. نطمئن المواطنين إلى أن هذا المرض ليس بجديد، فهو نادر الحدوث ولايصيب الأشخاص الذين يتمتعون بمناعة عالية، لكنه يصيب الأشخاص الذين تكون مناعتهم ضعيفة، نتيجة لتناولهم أدوية مبالغ فيها مثل( الديكادرون)، الذي يجب أن يعطى "6ملغم" في اليوم لمرضى كوفيد 19، وليس "24ملغم" كما حصل مع بعض الحالات، والتي تعتبر نسبة مفرطة وتسبب انخفاضاً في المناعة للجسم.