النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع نائب السفير الاسترالي مواضيع متعددة تخص الشؤون الاقتصادية والاستثمارية والأمن والانتخابات المقبلة

النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع نائب السفير الاسترالي مواضيع متعددة تخص الشؤون الاقتصادية والاستثمارية والأمن والانتخابات المقبلة
اعلام النائب الاول :
 
استقبل النائب الاول لمحافظ البصرة المهندس ، محمد طاهر التميمي ، نائب السفير الاسترالي في بغداد بمقر الحكومة المحلية ، وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائيّة وتعزيزها ، والاستماع الى الفرص الاستثمارية المتوفرة بالمحافظة ،
ونقل مكتبه الاعلامي في بيان صحفي ، اليوم الاثنين،  عن مناقشة نائب المحافظ ، محمد التميمي ، مع نائب السفير الاسترالي ، مواضيع متعددة تخص الشؤون السياسية والاقتصادية والاستثمارية والدبلوماسية وسيادة القانون والأمن والانتخابات البرلمانية المقبلة ، منوها ان" الحكومة المحلية ترحب بوجود الشركات الاسترالية ، وستكون داعمة لها على كافة الاصعدة.
واشار البيان ان" اللقاء جرى خلاله تأكيد المهندس التميمي على الدور الريادي والمشاريع التي نفذتها الشركات الاسترالية في عدد من المحافظات ، معربا عن امله ان تنفذ الشركات الاسترالية مشاريع مماثلة في محافظة البصرة ، واخذ دورها بمجال المشاركة في حركة الاعمار ، ويكون لها دور ووجود بالمحافظة وستكون الحكومة المحلية داعمة لها بهذا الجانب ،
واضاف البيان انه من جملة الامور المهمة التي طرحت من قبل نائب محافظ البصرة مع نائب السفير الاسترالي خلال اللقاء هو موضوع اجراء الانتخابات التشريعية المقبلة في البصرة وباقي المحافظات ، ودورها في احداث التغيير الايجابي الذي سيصب لصالح البلاد ، وتأكيد النائب الاول للمحافظ على الدور والرقابة التي تمارسها الاممم المتحدة والمنظمات الدولية لمنع التزوير والتلاعب بنتائج الانتخابات النيابية ، بالاضافة الى بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ، ونحو تعزيز الاستقرار ،
واكد نائب المحافظ للسفارة الاسترالية بحسب البيان الى حاجة البصرة الى مشاريع استثمارية تخص الزراعة والصناعة ، لما لدولة استراليا من خبرة وباع طويل وكبير ومعروفة طويلة بمجال الثروة الزراعة و الحيوانية ، لما تتمتع به المحافظة من مساحات كبيرة ، وكما يمكنها الاعتماد على المياه الجوفية بهذا الصدد كمشاريع استثمارية .
فيما نوه البيان الى استعراض النائب الاول لمحافظ البصرة للسفير الاسترالي الرؤية التي تتبناها الحكومة المحلية للسنوات القادمة على المدى البعيد عبر استغلال مواردها الطبيعية الكثيرة ، وعدم الاعتماد على النفط فقط ، بأعتبار ان العالم يسير وفق هذا الاتجاه في المستقبل ، والعراق في زيادة وكثافة سكانية سريعة وهو بالتالي بحاجة للبنى التحتية ، وتوفير فرص العمل ، وذلك من خلال تنمية القطاعات الزراعية والصناعية ودعم الاستثمار والنهوض به الى مستويات افضل بأعتباره كمورد تمويلي اخر لمحافظة البصرة ، كاشفا عن وجود افكار وخطط ودراسات تعدها الحكومة المحلية من خلال التواصل مع غرفة صناعة البصرة ، ومع وزارة الصناعة لانشاء مدن صناعية داخل محافظة البصرة ، ولاسيما ان" هناك مناطق ستكون صناعية في خور الزبير ، وكذلك في قضاء الفاو بعد اكتمال ميناء الفاو الكبير على امل النهوض بواقع محافظة البصرة ، والاسهام بتشغيل الايدي العاملة ، وامتصاص البطالة".
واكد التميمي حسب ما جاء في البيان انه" وفق هذه الرؤيا تتطلع محافظة البصرة من منظمة اليونيدو التابعة للامم المتحدة التي تبنت دراسة اقامة المدن الصناعية في محافظة البصرة ومحافظة النجف كخطوة اولى ، ومن خلال ورش العمل التي اعتدها في ايطاليا ودبي من اجل انشاء هذه المدن الصناعية ، ولازالت الاجتماعات مستمرة مع وزارة التخطيط بهذا الصدد كونها تبنت هذا الموضوع على عاتقها بالاتفاق والشراكة مع منظمة اليونيدو لتطوير المدن الصناعية وانشاء مدن صناعية جديدة لتكون خطوة حيوية تصب في خانة الجانب الصناعي ، وفيما يخص الجانب الزراعي ، فهناك اجتماعات جارية مع منظمة الفاو من اجل تطوير القطاع الزراعي والحيواني ، والاهتمام بمناطق الاهوار وانعاشها ، وبدعم من قبل منظمات الامم المتحدة".