وزارة الثقافة تقيم ندوة عن ثورة الأمام الحسين

وزارة الثقافة تقيم ندوة عن ثورة الأمام الحسين

برعاية معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار وبإشراف الوكيل الأقدم للوزارة الدكتور جابر الجابري، أقام مركز الدراسات والبحوث وبالتنسيق مع مؤسسة تاج المحبة والسلام الإنسانية ندوة حوارية فكرية بعنوان (الإمام الحسين علية السلام يجمعنا) بمشاركة المكونات العراقية، يوم الأربعاء 4/9/2019، على قاعة عشتار بمقر الوزارة

وقال الجابري بكلمته "رسم لنا الحسين عليه السلام في ثورته الطريق نحو الحق ونبذ الظلم، وأننا اليوم كمثقفين في وزارة الثقافة نتخذ من الإمام الحسين نموذج حي في الوقوف كسد منيع تجاه قوة الشر والظلم وتكون مسار يرسم الطريق لكل الثورات الرافضة للعنف وتهميش الأخر والعبودية", مضيفاً "دأبنا في الوزارة منذ عام 2004 وعلى الرغم من التحديات والصعوبات على إحياء ذكرى عاشوراء، لتصبح الوزارة خندق من خنادق الحسين وصوته وثورته، لافتاً "لابد من وجود سينما ومسرح حسيني لنسطر من الملحمة دروس وعبر نسوقها إلى كل العالم لنستلهم من الحسين مبادئ الحرية والكرامة فأينما يشرق وجه الحسين تشرق الحرية والكرامة كما استعرض الجابري تفاصيل الثورة الحسينية والرسالة التي قدمها الحسين من دروس عظيمة في الشجاعة والبطولة

من جانبه بين مدير قسم الدراسات والبحوث الدكتور رياض محمد كاظم "ندوتنا اليوم جاءت بالتزامن مع شهر محرم الحرام وشارك فيها نخبة من المكون العراقي (شيعة وسنه ومسيح وصابئة) والهدف منها إيصال رسالة للعالم اجمع إن العراق بلد الخير والمحبة والإسلام، وللتعرف على الدروس والعبر التي نستمدها من الثورة الحسينية

فيما بين الدكتور في كلية أصول الدين حسين المجاب "إن ثورة الإمام الحسين أساسها التحرر من العبودية والوقوف بوجه الظالم حيث أصبحت ثورة أبي الأحرار هو مائدة لكل الأحرار في العالم أساسها الابتعاد عن التطرف وتكفير الأخر وهذا لن نجده إلا عند مائدة الإمام الحسين"

وقال الشيخ حاتم كريم الجبوري "نحن اليوم نوضح للناس ما لم يوضحه الآخرون وما خفي عليهم من جوانب حياة الحسن عليه السلام، في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الإمام الحسين وما تنطوي حياته من دروس وعبر منذ إن عاش في كنف جدة الرسول محمد علية أفضل الصلاة والسلام إلى إن وصل إلى بيت ألحكمة وتحمل على عاتقة رسالة الإصلاح التي هي مكملة للرسالة الإسلامية والسماوية ضحى بحياته من اجل إيصال هذه الرسالة وزمن اجل تحرير الآخر"

فيما أشاد راعي الكنيسة والطائفة الانكليكانية في العراق الأب فائز بشير جرجيس بدور وزارة الثقافة والوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري على إقامة هذه الندوة ودعوتنا لهذا الجمع الذي يضم أديان ومذاهب مختلفة، مضيفاً "فالحقيقة اليوم اجتمعنا تحت اسم وذكرى الإمام الحسين لنستذكر في أذهاننا ما حصل قبل (1400) سنة من قيم التضحية والإصلاح وهو أهم ما نحتاج إليه في يومنا هذا، حيث ممكن أن نكون قد فقدنا بعض هذه الصفات، ونحن بحاجة ماسة للإصلاح والعدل بين كافة أبناء الشعب وباختلاف أديانهم.