في اتحاد أدباء وكتاب البصرة .. اختتام فعاليات المشغل القصصي النسوي .

في  اتحاد  أدباء وكتاب  البصرة .. اختتام  فعاليات المشغل  القصصي   النسوي .

في  اتحاد  أدباء وكتاب  البصرة .. اختتام  فعاليات المشغل  القصصي   النسوي .



المركز   الإعلامي  لديوان  محافظة البصرة/  مصطفى حميد جاسم .


 شهد  اليوم الثالث   والأخير  من فعاليات المشغل  القصصي  النسوي  بنسخته  الأولى  ، حيث  تضمن  اليوم  الأخير  بقراءة  للقاص  والروائي جابر خليفة جابر  الذي  اشار في مستهل  حديثه :  ينبغي على القاص  ان  يطور خياله، وثمة  ما اريد  قوله  بهذا  الشأن ان الكتابة  تأتي   اما  القراءة فتقصد؛ ويحتاج  الكاتب أيضا  الوعي  الذي  يتأتى من الثقافة.


 وأضاف خليفة   إلى مفهوم  ثريا  النص  يعد  إضاءة عن النص، والعنوان جزء أساسي في القصة، واغلب القصص المشاركة  كانت   كاشفة عن  بنية النص .


فيما  تحدثت  الروائية  نادية  الآبرو: ان كتابتي  جاءت متأخرة، نتيجة  الخوف من الفشل وهو  السبب  الحقيقي وراء ذلك، ثم قررت  بعد  ذلك وبمساعدة  بعض الأصدقاء  ان  ادفع للنشر  روايتي  الاولى" ارواح من رمال"  التي  لاقت قبولا  واستحسانا ، واجد ان  أجواء   الكتابة  قلقة وموتوره  أشعر بها  عند الكتابة .



القاص والروائي علي عباس خفيف   أكد على أن   العنوان  هو العتبة الأولى  لكل عمل سردي؛ أما ان يكون كاشف بشكل غير  مباشر أو انه يكون ايحائي ، والمشغل  لا يعلم، ولعل  الكاتب الناجح  ان يتخلص من المألوف .


ثم قرأن  القاصات  المشاركات  نصوصهن وعلى النحو  الآتي:زهراء الصيميري ( بقعة في زنزانة)، غفران محسن ( هوية) ، خلود الشاوي(رحلة طائر)، أسماء الرومي( ميتا  يقف على قبره) ، ريام الراشد( كان بيتي الوطن)، نوال   جويد( لوحة لم تكتمل)، هناء العامري( الشاعرة والدرويش) ،جنان المظفر( الساعة) ، زينة الخفاجي( صورة قديمة)


ثم  طرح الدكتور علاء العبادي  انطباعاته  وملاحظاته  حول  بعض النصوص التي قرأت ومن بين هذه  النصوص(الشاعرة والدرويش)  للشاعرة والقاصة هناء العامري ، وزهراء الصيمري( شؤوم)،  وغفران محسن( احلام بلون الرماد)، وجنان المظفر( الساعة)، حيث أثنى على مقدرت  القاصات  في كيفية التوظيف  الثيمي  والأسلوبي  وعد  ذلك خطوات ناجحة نحو  عالم القص .


ثم  قرأ  كل من   الناقد الفني  خالد   خضير، والقاص باسم  القطراني ، والباحث محمد عطوان ، ود .عادل عبد الجبار،ود سراج محمد. حيث قدموا طروحات  نقدية وانطباعية  قرآئية  حول التجربة  النسوية  في فن القص الحديث .


واسدل  الستار  على فعاليات مشغل القصة القصيرة النسوي      بتوزيع  شهادات مشاركة من قبل  ادارة   اتحاد أدباء وكتاب  البصرة

 بين بعض الذين  كانت لديهم  اسهامات  عززت من نجاح فعاليات هذا  الملتقى  النسوي ، فضلا  عن عن تقديم شهادات  مشاركة وبعض إصدارات اتحاد أدباء  البصرة بين القاصات  المشاركات وعلى     النحو التالي :


 * القاص  محمد خضير 

  *د.عادل عبد الجبار

*د.عقيل عبد الحسين 

*الناقد خالد خضير

*د سلمان كاصد 

*الناقد جميل الشبيبي 

*د.علاء العبادي

*القاصة  زينة الخفاجي

* القاصة ميرفت الخزاعي


*القاصة ريام الراشد

*الشاعرة أسماء الرومي 

*الشاعرة أسماء  المظفر

* الشاعرة سمية مشتت

* الكاتبة  نوال  جويد 

* الشاعرة هناء العامري 

* القاصة زهراء ستار

* القاصة  خلود  الشاوي

* الروائي جابر خليفة

*الروائي صلاح  عيال

* الروائي علي عباس خفيف

* القاص ياسين شامل 

* القاص باسم  القطراني 


*القاص عبد الحليم مهودر

*القاصة خولة الناهي

*الروائية نادية الآبرو

* القاص والإعلامي  مصطفى  حميد 

* القاصة غفران  محسن 

*د.سراج محمد.

* الشاعرة منتهى عمران 





 ومما تجدر  الاشاره اليه  إلى هذا  الملتقى  يعد  تأسيسا بنسخته  الأولى،  التي أولت  اهتماما   بالأدب القصصي النسوي .